منتدى جنوب المقاومة

منتدى لنصرة المقاومة الاسلامية في لبنان و اهل البيت(ع)
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 خارطة طريق الرابطة المارونية واسلحة السياسة والمال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت جنوب لبنان
مشرفة الـمـائـدة اللبنانية
مشرفة الـمـائـدة اللبنانية
avatar

انثى
عدد الرسائل : 863
العمر : 28
الدولة : في قلب حبيبي
العمل : طالبة
شعارك في الحياة : ***
تاريخ التسجيل : 25/02/2007

مستوى العضو
النقاط:
10/20  (10/20)

مُساهمةموضوع: خارطة طريق الرابطة المارونية واسلحة السياسة والمال   الأحد مارس 04, 2007 4:45 pm

اللهم صلي على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








خارطة طريق الرابطة المارونية واسلحة السياسة والمال والاستئثار























‏«البطريركية المارونية، هي مرجعية الرابطة المارونية، والمقترحات التي اوردتها الرسالة ‏البطريركية الى المجلس التنفيذي لهذه الرابطة، والتي اعتبرت بمثابة خارطة الطريق»آيلة الى ‏‏«زيادة فاعلية الرابطة وتطوير انظمتها بما يتناسب ومتطلبات المرحلة، وفق ما ورد في ‏اعمال المجمع الماروني اذ وجدت بكركي ان هناك حاجة ماسة لان تشمل هذه العملية، اي عملية ‏تطوير المؤسسات المارونية هذه الرابطة بالذات، لان الدور المطلوب منها اليوم يختلف عما ‏كان عليه في المرحلة الماضية، وذلك عبر توثيق العلاقة مع بكركي كونها مرجعية الرابطة الام، ‏وكون الاخيرة، وكما هو وارد في رسالة البطريرك صفير جزءاً من رسالة الكنيسة، من دون ان ‏تكون من ضمن هرميتها»...‏

اذا، فان الانتماء الى هذه المؤسسة سواء كان ذلك على مستوى العضوية، او على مستوى المجلس ‏التنفيذي رئاسة لهذا المجلس كانت ام نيابة رئاسة، ام عضوية لهذا المجلس يشرّف صاحبه سواء ‏كان رئيساً ام نائباً للرئيس ام عضواً سواء في المجلس التنفيذي ام في الجمعية العمومية، اذا ‏لا واحد من هؤلاء مهما علا شأنه وجاهة وكبر رأسماله هو اكبر من المؤسسة، او باستطاعته ‏الادعاء بانه يشرّفها - الرابطة - في اي موقع من هذه المواقع، بشرط ان يكون ملتزماً ‏مبادئها ونظامها لا يخضعها للتجاذبات السياسية او لمصالحه او بالعكس بل يسهر معها في اي ‏موقع كان على المصلحة العامة والمصلحة الوطنية العليا، ويدافع بشرف وامانة وتجرد عن ‏الحقوق الوطنية، خصوصاً حقوق الموارنة في الوطن والدولة والمجتمع ولا يتطاول على حقوق ‏الآخرين...‏

الرابطة المارونية لم تكن قبل الرسالة البطريركية في حاجة الى تعديل عادي لبعض مواد ‏نظامها، بل كانت في حاجة الى اعادة التفكير بهيكليتها، وبطريقة عملها الذي قام اساساً ‏على التطوّع فقط وكان عشية وضع تقرير اللجنة البطريركية غير كاف كونها - الرابطة - ‏اصبحت في نظر اللجنة وبكركي في حاجة الى «تفرغ الى احتراف» نعم، الى التفرّغ والاحتراف... ‏كما نصّت الرسالة المشار اليها الى «ضرورة ايجاد مصادر وتمويل ثابتة للرابطة...‏

اما مكان الضعف في هذه المؤسسة، فان لجنة بكركي حدّدتها ومنها: «عدم اكتراث اكثرية اعضاء ‏الجمعية العمومية بما تقوم به الرابطة، الا في فترة الانتخابات فقط، الخاضعة بدورها ‏للتجييش، وبعض المؤشرات ولكن مكامن الضعف هذه يمكن معالجتها من خلال التنظيم الجديد ‏الذي يلحظ توزيع الاعضاء على القطاعات المهنية التي ينتمون اليها، وهذا ما حصل بموجب ‏النظام اللجديد، وخلق هيئة فاعلة ضمن الرابطة تواكب عمل السلطة التنفيذية كمجلس ‏مندوبين ومجلس امناء مثلاً، وهذا ما لم يحصل حتى اليوم وبالتالي تأمين حاجة الرابطة ليس فقط ‏الى اعضائهم في موقع المسؤولية، بل الى اعضاء يعملون معاً بروح نضالية مسيحية حقة، ‏ويلتزمون بالاسهام في تحقيق اهدافها وتوجهات المجمع الماروني...‏

مع اقرار النظام الداخلي الجديد بكل علاته، خصوصا العلة الكامنة بعدم الموافقة على ‏التمويل الذي اتى بفعل تواطؤ سماسرة الانتخابات، فان الجيل الجديد، ما يزال يحاذر ‏الانضواء في عضوية الرابطة وهذا ما يثير قلق الجميع، نظراً لوجود حواجز تحول بينه وبين ‏تحقيق هذه الرغبة، وثانياً من يسمّونهم «بابازات» الرابطة والعمل الماروني، ما زالوا ‏يصرّون فوق الطاولة وتحتها على إخضاع الرابطة وغيرها من المؤسسات المماثلة للروتين الممل، ‏وللتقاليد البالية، وللتجاذبات السياسية والمصلحية، المادي منها والمعنوي. ولعل هذا ما ‏يثير اليوم القلق العميق من ان تتم عملية خطف هذه المؤسسة الوطنية ومنبرها لكي يصبح في ‏موقع المواجهة مع المؤسسة البطريركية ومع بكركي والبطريرك والمواقف الوطنية التي يعلنها ‏والمسلّمات، خاضعة مع المنبر للتجاذبات السياسية وهذا ما يثير قلق الجميع في ظل عمليات خطف ‏لمنابر أخرى ومؤسسات اخرى انطلاقا من ان لكل شيء ثمنه، وما من شيء إلاّ ويمكن تجييره ‏وتطويعه ما دام المال موجودا ومتوافرا...‏

طبعا، هذه مخاوف، وهواجس لا تنتاب المجتمع الماروني واللبناني فحسب، بل تنتاب بكركي ايضا ‏وسائر المراجع الروحية والوطنية.. ومن هنا، فان بكركي دأبت وما تزال على مناشدة ‏الجميع محاولة التوافق والاتفاق اولاً قبل شحذ اسلحة المعارك واعلانها، فوضع البلد، والوضع ‏الماروني عامة لا يسمحان بالمزيد من الصراعات والمشاكل والتشرذم، والخطأ كان كبيراً في ‏الاعلان قبل عشرة ايام تقريباً عن رغبة البعض في المعركة وشحذ الهمم واعلان لائحة من دون ‏التشاور وتبادل الرأي بين المسؤولين المباشرين عن هذه المؤسسة.‏

في اي حال الوقت ما زال متوافراً امام بكركي، كما أمام المخلصين من اصحاب الشأن لمحاولة ‏لملمة وتوحيد الصفوف، بعيداً عن الاستئثار والرغبة في الهيمنة والتهديد والوعيد باستخدام ‏السلاح السياسي او حتى سلاح المال لا سمح الله. فبين المرشحين او الراغبين في الترشح عشرات الأشخاص ‏من اصحاب الكفاءات الخلقية والوطنية.. ووحدة الصف والعمل من أجل الوفاق والتوافق، لا ‏بل التضحية في هذا السبيل يجب ان تتقدم اصوات النشاز... وللبحث صلة.‏











جورج بشير

الديار

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خارطة طريق الرابطة المارونية واسلحة السياسة والمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جنوب المقاومة :: قضايا و اخبار :: الاخبار المحلية البنانية-
انتقل الى: