منتدى جنوب المقاومة

منتدى لنصرة المقاومة الاسلامية في لبنان و اهل البيت(ع)
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أضرار ومشاكل يسببها النقاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kobeissy
000000000000000000000000000000
000000000000000000000000000000
avatar

عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 06/12/2006

مستوى العضو
النقاط:
10/20  (10/20)

مُساهمةموضوع: أضرار ومشاكل يسببها النقاب   الثلاثاء يناير 02, 2007 7:25 pm

فرض النقاب على المسلمة الحرة أوجد الكثير من الأضرار والمشاكل فى المجتمعات، ونذكر منها:

أولاً: قطع صلة الرحم بالتدريج

لأن ستر الوجه يجعل الإنسان لا يعرف زوجات الأعمام والأخوال، وأخوات زوجته، فبالله عليكم، يا أولى العقول والقلوب السليمة، كيف يتواصل ويتواد ذوى الأرحام، فى ظل هذا الحرج والتعقيد، وكل النصوص النبوية الصحيحة تؤكد على أن صلة الأرحام، والتواصل بين المعارف والأصدقاء، كان يتم على عهد رسول الله r بكل يسر وسهولة، بلا حرج أو تحريم، أو غيرة مريضة.

ثانياً: عدم معرفة الناس بعضهم البعض

إن كشف الوجه من سنن الفطرة، ومن خلاله يتعرف الإنسان على من يخاطبها- شابة هى أم عجوز، تبكى أم تضحك، مبتسمة أم متجهمة، تكذب أم تقول الصدق- من خلال تعبيرات وجهها، قال الإمام على كرم الله وجهه: (ما أضمر أحد شيئاً إلا ظهر فى سفلتات لسانه وصفحات وجهه).. بل إذا حدثت مشاجرة أو حادث، فكيف يعرف الناس شخصيات المتواجدات عند حدوث الحادثة، ويطلبهن للشهادة إذا لم يكن كاشفات الوجه بصفة دائمة؟

قال الإمام أحمد بن حنبل كما ذكر ابن قدامة فى المغنى ج 7 ص22: (إن عامل أحد امرأة فى بيع أو إجارة، فله النظر إلى وجهها ليعلمها بعينها فيرجع عليها بالدرك).. فهل كان الإمام أحمد ضعيف الإيمان ومتأثر بالغرب؟.

ثالثاً: ستر الوجه يجعل بعض ضعاف النساء يفعلن أفعالاً منكرة

لأن المرأة كاشفة الوجه تعمل ألف حساب للرقابة الاجتماعية، وتخاف من أن يراها أخ أو قريب فى موطن ريبة، وتحذر أن يراها أحد فى موقف خاطئ ويدل عليها فى أى وقت.. أما بعض المتنقبات فلا تخشى ذلك، لأنه لا يعرفها أحد.

رابعاً: النقاب ضد الأمن والأمان

إن النقاب يترتب عليه فى عصرنا مشاكل أمنية كثيرة وعديدة، وهناك حوادث حدثت بالفعل من جراء ارتداء النقاب، مثل الخيانات الزوجية- وقصة طبيب طنطا مشهورة ومعروفة، فلقد استغلت زوجته النقاب فى إخفاء الرجل الذى تخون زوجها معه على فراش الزوجية، وكان الطبيب لمدة سنتين ونصف لا يستطيع أن يطالب زوجته أن تسمح له بالتأكد من شخصية زميلتها.

خامساً: اعتقاد البعض أن غض البصر مستحيل

إن المجتمعات المنتشر بها ارتداء النقاب، يعتقد العوام بها أن الرجل- أى رجل- إذا رأى امرأة كاشفة وجهها فهو سيزنى بها لا محالة.. لأن فتنة المرأة شديدة.. وهذا مخالف للقرآن والسنة المطهرة.

سادساً: انتشار الجنس المماثل

من المعروف علمياً أن الشذوذ الجنسى منتشر فى مجتمعين من البشر:

- المجتمع الأول: هو الذى يفرض ستاراً حديدياً بين الرجال والنساء.

- المجتمع الثانى: هو الإباحى.

ففى المجتمع الأول: نجد أن نسبة اللواط مرتفعة، وكمثال لذلك فى بلد عربى يعتبره دعاة النقاب قبلتهم العلمية والفكرية، هذا البلد يخاف المصريون الذين يقيمون فيه أن يرسلوا أبناءهم الأطفال الذين لم يبلغوا الحُلُم إلى أى متجر للخوف عليهم من اللواط.

وفى المجتمع الثانى: من كثرة الإباحية ضجر الرجال من النساء، والنساء من الرجال، وأخذوا يبحثون عن الجنس المماثل، وانتشر اللواط بين الرجال، والسحاق بين النساء..

أما فى المجتمعات المنتشر بها كشف الوجه، مع الحفاظ على الضوابط الإسلامية فى المعاملة بين الرجل والمرأة، فنسبة الشواذ بها قليلة جداً، إن لم تكن منعدمة.

سابعاً: الالتهاب الرئوى والعمى

حاشا أن يأمر رسول الله r الرءوف الرحيم بالمؤمنين الحريص علينا بما يسبب ضرراً بالغاً بصحة المرأة المسلمة، وهو القائل: (رفقاً بالقوارير).

فقد أثبت الطب أن المرأة المتنقبة تستنشق كمية كبيرة من ثانى أكسيد الكربون، مما يسبب لها إلتهاباً رئوياً خاصة الربو، كما أن بخار الماء يؤثر على عينيها فيؤدى إلى ضعف شديد بالبصر.. وهذا ما نراه فى الواقع بالنسبة للمرأة التى ارتدت النقاب فترة طويلة حيث تعالج من أمراض الصدر والضعف الشديد بالبصر، وكأنهما عقوبة من الله تعالى لمخالفة أمر رسول الله r بإظهار الوجه والكفين.

والخلاصة: أن النقاب لم يفرض فى الإسلام، ولو كان فرضاً- كما يدعى هؤلاء المعسرون- لجاء به أمر قاطع فى القرآن والحديث، ولما احتاج الأمر إلى كل هذا اللف والدوران، حول الآيات والأحاديث، فليست هذه مسألة هينة حتى تترك للاجتهادات، والقيل والقال، ومحاولة تحميل الآيات والأحاديث أكثر مما تحتمل.

ونختم هذه القضية بفتوى الدكتور على جمعة مفتى جمهورية مصر العربية من كتابه (البيان) حيث يقول: (وقضية الثياب مرتبطة اتباطا وثيقا بعادات القوم, وبالنسبة للواقع المصرى فالأنسب له أن يلتزم رأى الجمهور؛ لأن غطاء المرأة وجهها مستغرب فى مجتمعنا المعاصر، ويتسبب فى شرذمة للعائلات، أما المجتمعات الأخرى التى يتناسب معها مذهب الحنابلة. فلا بأس بأن تلتزم النساء فيه بهذا المذهب لموافقته لعاداته وعدم ارتباطه بتدين المرأة، وإنما جرى العرف عندهم والعادة أن تغطى المرأة وجهها.

ولذا نرجح مذهب الجمهور، وهو جواز كشف الوجه والكفين، وتغطية ما عدا ذلك من جسد المرأة، كما نرى أن غطاء الوجه إذا كان علامة على التفريق بين الأمة، أو شعاراً للتعبد والتدين، فإنه يخرج من حكم الندب أو الإباحة إلى البدعة، فيكون عندئذٍ بدعة، خاصة إذا تم استخدامه فى أشياء ما أنزل الله بها من سلطان).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
rayane
000000000000000000000000000000
000000000000000000000000000000
avatar

انثى
عدد الرسائل : 344
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 28/12/2006

مستوى العضو
النقاط:
10/20  (10/20)

مُساهمةموضوع: رد: أضرار ومشاكل يسببها النقاب   السبت يناير 06, 2007 8:47 pm

شكرا لك اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أضرار ومشاكل يسببها النقاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أساليب نحوية
» معلومات عن الة الجيتار و اماكن شرائها في القاهرة
» أخبار شبابيه
» موضوع حول مبدأ السببية عند الملحدين
» كيف تقوم ببناء مطعم مطعم ناجح خاص بك ؟؟

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جنوب المقاومة :: الاقسام الاجتماعية :: البيت و الاسرة المسلمة-
انتقل الى: