منتدى جنوب المقاومة

منتدى لنصرة المقاومة الاسلامية في لبنان و اهل البيت(ع)
 
الرئيسيةالبوابةبحـثس .و .جالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 جنبلاط .. والقلق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
daniel
مشرف منتدى الدين و الفقه الاسلامي
مشرف منتدى الدين و الفقه الاسلامي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 410
العمر : 31
الدولة : lebanon
العمل : 1 _.... 2_.... 3_ .... 4_....
شعارك في الحياة : هيهات منا الذلة
تاريخ التسجيل : 27/11/2006

مستوى العضو
النقاط:
15/20  (15/20)

مُساهمةموضوع: جنبلاط .. والقلق   الأربعاء ديسمبر 06, 2006 9:03 pm

مؤتمران صحافيان لجنبلاط خلال 48 ساعة عبّرا عن قلقه..‏
بعد 48 ساعة على مؤتمره الصحافي الاخير في كليمنصو، استتبع رئيس اللقاء الديموقراطي ‏النائب وليد جنبلاط تصريحاته وهجومه على المعارضة بمؤتمر صحافي ثان في منزله في بيروت تأكيداً ‏على تضامنه ووقوفه مع اهالي بيروت، فجنبلاط بدا قلقاً خلال مؤتمره الصحافي ووجه الرسائل الى ‏الجميع وتحديداً الى السيد نصرالله والرئيس نبيه بري وسوريا واطياف المعارضة. لكن جنبلاط ‏رغم مواقفه التصعيدية تمسك بالحوار لانه يدرك ان انفلات الشارع سيكون «كارثة» على ‏الجميع، وان سوريا ستكون المستفيدة الوحيدة من الفوضى وهي القادرة على فرض منطقها في ‏هذه الحالة وربما ستأخذ «ثأرها» من المعارضة فالمشكلة »يعتبرها» جنبلاط مع سوريا في شكل ‏اساسي وطالما باب الحلول موصداً مع سوريا فلا استقرار في لبنان، وبالتالي فان ما يجري في ‏الداخل يبقى في اطار التفاصيل المملة، والحل والربط في مكان آخر.‏
وقد استذكر جنبلاط في بداية مؤتمره ذكرى ميلاد والده الـ 89 والذي تصادف اليوم داعياً الى ‏الغاء الاحتفالات والوقوف وقفة تأمل والاستعاضة عن الاحتفالات بالتضامن مع حكومة فؤاد ‏السنيورة حيث ستشهد السراي الحكومي زحمة وفود من مناطق الجبل مؤيدة للرئيس السنيورة ‏وتقدم جنبلاط خلال مؤتمره بالتعازي من عائلة الشهيد احمد محمود لكنه أكد ان تيار المستقبل ‏ليس ميليشيا، داعياً الى انتظار نتائج التحقيق والى التفكير بهدوء وكيف يمكن ان نتعامل مع ‏هذه الازمة مع شركائنا في الوطن. وحيا جنبلاط انجازات الرئيس الحريري باني بيروت، متسائلاً ‏عن السبب في القفز الى استنتاجات سريعة حول مقتل الشهيد احمد محمود تصب فقط في نار تأجيج ‏الفتنة. وتقدم جنبلاط بالتحية للجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي وان سلاحنا كان ‏وسيبقى الدولة. وعندما يقررون الانضمام الى الدولة فاهلا وسهلاً وعندما يقولون تفضلوا ‏هذه هي صواريخنا بالالاف وعشرات الالاف وهذه هي قدراتنا بتصرف لبنان فاهلا وسهلاً. أما اذا ‏كانوا لا يريدون فماذا نستطيع أن نفعل. ووحده الحوار يوصل الى نتيجة فيما يتعلق بسلاح ‏حزب الله.‏
ولمح جنبلاط الى امكانية حل سلاح حزب الله كما تم حل سلاح في ايرلندا الشمالية ووضعه في مخازن ‏باشراف الجيش الايرلندي.‏

قال جنبلاط في مؤتمره الصحافي: نحن لسنا بعجالة من موضوع سلاحهم ونعلم انهم يتلقون السلاح ‏وتمويلاً من ايران عبر النظام السوري، فماذا نفعل؟ لا نستطيع ان نفعل شيئا سوى أن نؤيد ‏الدولة».‏
وأبدى النائب جنبلاط استغرابه كيف يصدق السيد حسن نصرالله المعلومات التي تصله من دون ‏التدقيق بها. وقال: «بالامس تناولت الغداء مع صحافي كبير اسمه سيمون هيرش يكتب في مجلة ‏‏«النيور بوركر» فسألني عن رحلتي مع مروان حمادة الى اميركا، وكيف قال له السيد حسن ‏نصرالله اننا ذهبنا الى أميركا في آذار الماضي، وطلبنا من الاميركيين وكنا نحضر معهم للعدوان ‏على لبنان». اضاف: مع الاسف كيف تصل هذه المعلومات المغلوطة لسيد المقاومة، ويبدو انه ‏اسير حلقة سياسية واستخباراتية تضلله. لقد ذهبنا الى اميركا وقلنا وحده الحوار يحل مشاكل ‏لبنان، ذهبنا الى اميركا وقلنا لوزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ان الاستيعاب والاعتراف ‏بحماس هو ضروري، لان حماس أتت بانتخابات ديموقراطية وعزلها لن يفيد ولن يحل المشاكل، وصحيح ‏انني ومروان قلنا انه لا بد من وجود طريقة معينة ما لتغيير سلوك النظام السوري، وهنا ‏أشدد على مسألة تغيير سلوك النظام السوري تجاه لبنان، لان هذا السلوك حتى هذه اللحظة ‏ليس سلوك دولة مع دولة، بل هو سلوك عصابة مع دولة لبنان، فهذه كانت آنذاك رسالتي ‏للاميركيين، وايضا عندما ذهبت بمفردي في المرة الاخيرة كانت الرسالة نفسها، ولكن استغرب كيف ‏تصل هذه المعلومات الى السيد حسن، ويكف يسمح لحلفائه بالوصول الى هذا الدرك من التخاطب، ‏فلم يعد هناك مجال للكلام الا عن الأقدام والنعال وبالعربي الدارج «الصرامي» فكيف هذا؟ ‏وفي رأيي ان هذا ينعكس على صورته».‏
وها هو اليوم السيد عبد العزيز الحكيم استقبله الرئيس بوش، اي ان رئيس الولايات ‏المتحدة الاميركية استقبل في البيت الابيض رئيس اهم التنظيمات المسلحة «فيلق بدر» الممولة ‏والمدعومة من ايران، فكيف هذه الازدواجية في التصرف او في التفكير؟ فنذهب نحن الى اميركا ‏ونقول نريد دعم دولة لبنان، فذهب تنظيم مسلح موال لايران لشؤون العراق، فما هو موقف ‏السيد حسن من عبد العزيز الحكيم؟. ‏



لنصبر


وتناول النائب جنبلاط للاحداث التي حصلت في الجامعة اللبنانية «التي كان يريدها رفيق ‏الحريري جامعة جميع اللبنانيين، داعيا طلاب الجبل الا يذهبوا الى الجامعة، فهناك فرصة ‏الاعياد قادمة، لنصبر، ولندرس في منازلنا كي تهدأ الخواطر في الجامعة اللبنانية لانه اليوم ‏اصبح حكرا على فئة تستأثر بكل لبنان». اضاف: «هناك أعياد قادمة وكنا نريدها ان تكون ‏هذه اعياد فرح، وكنا ننتظر السياح وان تمتلئ الفنادق وان تعج اسواق بيروت «سوليدير» ‏وغير «سوليدير» بالزوار، ولكن كل شيء مقفل ومكفهر». وتابع: «كما سبق وذكرت» خذ ‏اخبارهم من صغارهم» فهناك مقال في احدى الصحف يقول «سوليدير سوق الحميدية حتى سقوط ‏الحكومة»، غريب كيف هذه التربية وهذه الثقافة، ثقافة الحقد والكره لعاصمتنا جميعا، ‏عاصمة جميع اللبنانيين.‏
وختم بالقول: «هذه هي رسالتي التي اردت ان اوجهها اليوم في هذا الجو المتأزم ولكن ‏سينفرج».‏



دردشة مع الصحافيين


ثم دار بين جنبلاط والصحافيين دردشة قال فيها «ليس هناك افق مسدود في السياسة سنصبر». ‏واكد جنبلاط انه «لن يكون هناك فتنة فهم لغتهم لغة نعال واقدام» ونحن لغتنا لغة عقل ‏وتحكم وحوار». وردا على سؤال حول نتائج زيارة الرئيس الجميل للسيد نصر الله قال: «لا ‏املك صراحة معلومات عن هذا اللقاء، الشيخ امين الجميل قام وهو كبير ونبيل بشكرهم على ‏ارسالهم وفدا للتعزية، لكن لا املك معلومات». وردا على سؤال عن اقفال المتظاهرين للطرق ‏الاساسية المؤدية الى السراي لمنع الوفود من التضامن مع الرئيس السنيورة، قال: «ادعو ‏الوفود التي تأتي الى السراي ان تختار طرقا معينة كي لا تمر في احياء ربما تتعرض فيها لبعض ‏الاهانات، وبالعكس تماما على المتظاهرين في وسط بيروت ايضا ان يحترموا مناطق معينة حساسة ‏وان لا يدخلوا اليها، سئل: ترددت معلومات عن دخول عناصر سورية على الخط وتقوم هذه ‏بضرب المارة بالحجارة، ما رأيك؟ اجاب: في الاساس النوايا السورية مكشوفة، تصريح فيصل ‏المقداد (وزير الخارجية) و(جريدتي) تشرين والبعث، التدخل السافر واضح في شؤون لبنان ‏لتخريب الاستقرار، ولكن نتمنى للشعب السوري كل الخير وكل الازدهار وفي يوم ما سيكون هناك ‏تعاون وفتح صفحة جديدة.‏
وسئل: هل هناك امكانية لتسوية ما وعلى اي اساس؟ اجاب: «نعم لا تتم التسوية الا ‏بالحوار، وبمنطلق لا غالب ولا مغلوب، وفي النهاية هذا السلاح سيلحقه الصدأ ويصبح «خردة» ‏وننشئ منه متحفا، لكن المدخل هو الحوار والبند الاساس في الحوار، من اجل حصانة وسمعة حسن ‏نصر الله العربية والعالمية، من اجل سمعته وليس من اجلي وانا اتهم احيانا، المدخل هو ‏المحكمة» وردا على سؤال عن التظاهرات الحزبية التي ظهرت في صيدا، قال: «انني استنكر قيام ‏بعض المجموعات الحزبية التي نزلت الى صيدا رافعة اعلاما حزبية واستفزت الاستاذ البزري، انني ‏استنكر ما جرى ولا اريد اي علم حزبي لا في صيدا ولا في غيرها».‏

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.yazeinab.org
 
جنبلاط .. والقلق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جنوب المقاومة :: قضايا و اخبار :: الاخبار المحلية البنانية-
انتقل الى: